• Upper Medic

تضييق المهبل بالليزر

تم التحديث: مايو 6



إنّ المهبل بطبيعته يحتوي بجدارنه على ألياف الكولاجين التي تساعد المهبل على الحفاظ على مرونته، ومع مرور الوقت والتقدم بالسن وخسارة المهبل لألياف الكولاجين تلك، يفقد المهبل درجة كبيرة من مرونته مما يجعل المهبل فضفاضاً ويقلل من المتعة أثناء الجماع.


تحدث هذه الحالة بشكل طبيعي مع التقدم بالعمر وقد يسرّع حدوثها الولادات الطبيعية، تترافق هذه الحالة أحياناً مع السلس البولي، وتكرار للالتهابات المهبلية وما تسببه من ازعاجات.


مع تطور العلم والتكنولوجيا ودخولها لجميع مجالات الحياة، غزت تقنيات الليزر الحديثة جميع فروع الطب بما في ذلك أمراض التوليد والنساء. إذ سمحت لنا التكنولوجيا الجديدة بتقديم تقنية ثورية لشد جدران المهبل.


نستخدم الليزر لتحفيز الكولاجين والمساعدة بشد جدران المهبل واستعادة الشباب حيث يقوم الليزر بالعمل برقة و لطف على الأنسجة الداخلية للمهبل، كما أنه يساعد في تقليل سلس البول.


بالإضافة إلى ذلك، إن شد جدران المهبل بالليزر يساعد أيضًا الذين يعانون من الجفاف المهبل و التهاباته المتكررة.


إن تضييق المهبل بالليزر ليس مؤلمًا - فالنساء اللاتي خضعن للإجراء يصفن شعورهن بوخز خفيف بسبب الحرارة ولكن بدون ألم. ولا يوجد وقت تعطيل عن العمل فيمكن العودة للعمل فوراً.


هو إجراء سريع للغاية، وينتهي في غضون دقائق. هي تقنية مجربة وفوائدها مثبتة ومضمونة.


تلاحظ النساء النتائج على الفور وتحصل على النتيجة النهائية بعد بضعة أيام، ينصحك الطبيب بعدد الجلسات اللازمة التي ستحتاجها للحصول على نتائج طويلة الأمد.


من هن المرشحات لعملية تضييق المهبل بالليزر؟

  • النساء اللواتي لا يشعرن بارتياح تجاه حجم المهبل لديهن.

  • النساء الذين أصبحوا في حالة فقدان للحساسية.

  • عند انخفاض الرضا الجنسي.

  • بعد الولادات الطبيعية المتكررة.

  • مرضى انقطاع الطمث اللواتي يعانين من جفاف المهبل وفقد المرونة.

ملخص لعملية تضييق المهبل بالليزر


رغم الحرج المرافق لهذه المنطقة، تعتبر هذه العملية من العمليات السهلة والبسيطة جداً التي زاد الإقبال عليها في المجتمعات الشرقية.


إذ أن كل النساء في هذا الوقت أصبحت تبحث عن أفضل الطرق لزيادة جمالها وثقتها بنفسها، وتعد عملية تضييق المهبل بالليزر من العمليات الرائجة جداً لفوائدها العديدة، حيث تساعد بشد جدران المهبل وتضييقه، وتعزيز الثقة المرأة بنفسها، وزيادة الإحساس أثناء العلاقة الحميمة وزيادة الرضا الجنسي.

  • مدة الإجراء: 30 دقيقة.

  • يمنع الجماع أو استخدام السدادات القطنية لمدة 5 أيام.

  • يمكنك العودة للعمل فورًا.

  • مدة الاستفادة من العلاج: قد تمتد من شهر إلى سنتين.

  • التعرض للتخدير: لا يوجد.

هل هنالك أي إجراءات قبل الخضوع لجلسة تضييق المهبل بالليزر؟


قبل الخضوع لأي إجراء، قد يطلب طبيبك إجراء مسحة لعنق الرحم (بحال عدم إجرائها قبل ب 12 شهر)، ستتم مراجعة ذلك أثناء استشارتك للتأكد من مناسبة العلاج لك، و ستخضع أيضًا لتقييم كامل للتأكد من أن إجراء العلاج آمن.


ماذا يحدث أثناء الإجراء؟


بعد التأكد أنك مناسب للإجراء، يقوم فريقنا المتخصص بإدخال قضيب صغير يحتوي على الليزر برفق بالمهبل بواسطة المنظار، ثم يتم سحبها بعناية بحيث يغطي الليزر كامل طول جدار المهبل، يكون الإجراء سريعًا وغير مؤلم.


ماذا يحدث بعد العلاج؟


يوصى بعدم ممارسة الجنس أو استخدام السدادات القطنية لمدة خمسة أيام تقريبًا للسماح لجدار المهبل بالتعافي، لا يوجد ألم أو أي قيود أخرى على ممارسة النشاطات.


سيكون لديك بعض الكدمات البسيطة، وشعور طفيف بعدم الراحة في المنطقة لكن سرعان ما يتلاشى في غضون 2 إلى 3 أسابيع.


ننصحك بتجنب الجماع لمدة 5 أيام، والاستحمام بماء دافىء.


كم عدد الجلسات التي سأحتاجها؟


يحتاج معظم المرضى إلى جلستين فقط للحصول على نتائج طويلة الأمد.

إذا كنتِ تعانين من توسع شديد بالمهبل، فقد تحتاجي إلى 3 أو 4 جلسات كل 6 أسابيع لتحقيق النتيجة الأفضل.

بعد استشارتك مع الأخصائيين لدينا، سيتم تحديد عدد الجلسات التي تحتاجها.


ما هي المدة التي تستغرقها النتائج بعد علاج شد المهبل بالليزر؟


يوفر علاج تضييق المهبل بالليزر تحسنًا طويل الأمد في تضييق المهبل والتحكم في سلس البول، تستمر النتائج عمومًا من 18 شهرًا إلى عامين، ويمكن تكرار العلاج بدون أي مشاكل.


هل عملية تضييق المهبل بإمكانها حل مشكلة سلس البول عند النساء ؟


نعم بالطبع فهي تخفف من جفاف المهبل والسلس البولي بحالاته البسيطة والمتوسطة، و لكنها تعتبر عملية تجميلية وليست علاجية.


ما الأسباب التي تجعل من تضييق المهبل بالليزر خيارك الأول؟

  • لا تستغرق الكثير من الوقت حوالي (10 -15 دقيقة) فقط.

  • نتائجها طويلة الأمد قد تستمر لعامين بعد الإجراء، و تشعرين بالنتيجة النهائية بعد شهر واحد.

  • لا حاجة للتخدير.

  • تحسن جفاف المهبل و السلس البولي.

  • تحسين الرضا من الجماع.

  • تضييق حجم الفتحة المهبلية.


13 عرض0 تعليق