زراعة الأسنان الفورية

March 7, 2019

ما المقصود بزراعة الأسنان الفورية؟

أتت فكرة زراعة الأسنان التقليدية أو المعتادة في البداية من حرص طبيب الأسنان على تقديم العلاج دون أقل خسائر ممكنة، وحيث أن أسنان الإنسان الدائمة لا تتجدد مرةً أخرى فكان من الصعب استبدالها بشكلٍ طبيعي بعد انكسار أحدها أو سقوطه لأي سبب أو نخره تماماً حتى يصبح

 

وجوده في الفم خطيراً ومؤلماً لأقصى درجة.

لكن التخلص من سنٍ أو مجموعة أسنانٍ مع التقدم في العمر دون بديلٍ ليس أمراً عملياً ويسبب تشوهاً في الفم وعظام الفك وخللاً وظيفياً كبيراًمع الوقت ، ومن هنا ظهرت تقنية زراعة الأسنان واستمرت في الطب لما يقارب النصف قرنٍ حالياً، ثم بدأ الطب بتطويرها وأخذ فوائدها والابتعاد عن عيوبها وأوجه القصور فيها.

ظهرت حديثاً زراعة الأسنان الفورية ونالت رواجاً واسعاً واستحساناً من الأطباء والأشخاص المحتاجين لها، وتقتصر فكرتها على أنها زراعةٌ مبكرةٌ للأسنان الجديدة أو الصناعية في نفس الجلسة التي تُخلع فيها الأسنان المعطوبة، يتبع ذلك تخطيطاً طبياً دقيقاً وفحصاً وتجهيزاً كاملاً لضمان نجاح هذه العملية والتي ستجعلك تخرج من العيادة بأسنانٍ أجمل من التي

 

دخلت بها منذ ساعتين.

لا توفر زراعة الأسنان الفورية حلاً وظيفياً سحرياً ولا يعني خروجك بأسنانٍ جميلةٍ وصفوفٍ منتظمةٍ أنك حصلت على أسنان جديدة ستقوم بوظيفة أسنانك القديمة في التو والحال، بل سيعطيك الطبيب عدداً من التعليمات التي يجب اتباعها لإعطاء السن الجديد فرصةً للتعافي والاستقرار في الفم. وحسب كلام بعض الأطباء فإن احتمالات نجاح هذه العملية عالية إذا تمت بالطرق الصحيحة.

زراعة الأسنان الفورية أم زراعة الأسنان التقليدية ؟

تنطوي عملية زراعة الأسنان التقليدية على العديد من الخطوات والعمليات ووقتٍ طويلٍ للانتظار والتعافي وعددٍ أكبر من زيارات الطبيب وعدة أشهرٍ من المظهر الذي لا يحبه البعض بتلك الفجوات المظلمة في صفوف الأسنان، كما أن ترك مكان السن فارغاً لعدة أشهر يؤثر على عظام اللثة والفك ويجعلها تنكمش وتقل قوتها وكثافتها ما يؤثر على تركيب الأسنان

بعد ذلك

تواصل معنا الان 

00201225555230