تطور عملية شفط الدهون منذ إكتشافها

January 17, 2018

تطور عملية شفط الدهون منذ إكتشافها
شفط الدهون هي عملية تم إختراعها من 60 سنه و تم العمل على تطوير عملية شفط الدهون فى خلال السنين فى نقطة واحدة مهمة و هي الحفاظ على المريض و سلامته طوال إجراء العملية أو بعدها ، نظراً للتطور التكنولوجي أدى إلى أن المريض يخضع للعملية تحت تأثير بنج موضعي ، لا تؤثر عليه عملية شفط الدهون بأى نوع من أنواع النزيف ، هذا من خلال تقنية الفيزر لأن الفيزر يركز على الخلايا الدهنية فقط دون العبث بالخلايا الحية المحيطة  فالبتالى أصبحت عملية شفط الدهون هي عملية بسيطة دون أي مخاطر .
و اللجوء للبنج الكلى أصبح غير موجوداً لأن العملية من أولها إلى آخرها تتم تحت تأثير البنج الموضعي فالبتالى أصبح المريض مستيقظاً خلال العملية و بعد عملية شفط الدهون يمكن أن يغادر المريض من 3 :4 ساعات بعد إجراء العملية .
الفتحة صغيرة جداً ولا يتجاوز طولها 3 أو 4 ميليمتر على الأكثر نستطيع أن نخفيها فى ثنايا الجسم بدون أى بروز فى الجرح .
أدي التطور فى ال 60 سنة إلى تطور هائل فى اجراء عملية شفط الدهون التخدير و الوقت بعد العملية فلا توجد مشاكل فى الإقامة و غيرها ، الوصول إلى الشكل النهائي فى أقل من أسبوعين فى بعض الحالات على الأكثر شهر، هذا ما يعتبر إنجاز كبير فى عملية شفط الدهون  .

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload