هل عملية تجميل الأنف خطيرة ؟

December 31, 2017

قبل الإجابة على هذا السؤال والتطرق إلى الحديث عن الآثار الجانبية والمضاعفات المحتمل حدوثها عند إجراء تجميل الأنف، علينا أولاً التعرف على الطرق أو الأساليب التي تجرى بها هذه العملية

الطريقة الخارجية

وهي الطريقة الأعقد بين طريقتي إجراء تجميل الأنف، يفضل الجراحون تجنب هذه الطريقة قدر الإمكان لتفادي ترك الجراحة أثراً على الجلد في هيئة ندبة طفيفة، ولكنهم يلجؤون إليها في الحالات التي تستدعي ذلك، والتي تتمثل في إصابة المريض بتشوهات واضحة أو أن يكون مصاباً بانحراف حاد في عظمة الأنف العلوية، ويضطر الطبيب في تلك الحالة لإحداث شق جراحي بجلد الأنف، كي يتمكن من فصل أنسجتها الداخلية عن الجلد ومن ثم إصلاح التشوه.

الطريقة الداخلية

وهي الطريقة الثانية والأكثر شيوعاً والأوسع انتشاراً في تجميل الأنف، يتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالات التشوه المحدود أو المتوسط، تجرى هذه الجراحة عبر فتحتي الأنف مباشرة دون إحداث أي جرح في الجلد الخارجي، ويعتمد الطبيب في معالجته للتشوه على قطع دقيق بين الغضاريف الأنفية السفلية والعلوية.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload