عملية زراعة الأسنان

February 27, 2019

عملية زراعة الأسنان

يعتبر فقدان الأسنان من المشاكل الخطيرة التي تواجهنا، حيث يترتب على خلع الأسنان و فقدانها قصور في وظيفة الفم وعدم قدرته على أداء مهامه من تقطيع الطعام لقطع صغيرة وطحنها ليتم بلعها وأرسالها

 

 

 

بسهولة للمري ومن ثم المعدة.

فنقص الأسنان من الفم ينتج عنه مشاكل خطيرة تؤثر على الجسم ككل من قصور في عملية الهضم و الإخراج و السمنة و روائح الفم الكريهة و أمراض المعدة و الأمعاء و المرارة.

دعونا نبدأ من البداية، مرحلة فقدان الأسنان والتي يترتب عليها نتائج خطيرة جداً، فمن المهم جدا لطبيب الأسنان معرفة الأسباب التي أدت لخلع السن سواء كانت بسبب التسوس أو مرض في اللثة و الأنسجة الداعمة أو كسر في السن. إستعادة وظائف الفم تبدأ بإعادة ترميم الأسنان المعطوبة و تعويض ما فُقد منها. يُمكننا تعريف هذه العملية  باستعاضة الأسنان.

 

 

عملية زراعة سن واحدة

تشمل استعاضة الأسنان تركيب الأسنان و زراعتها، فكلا العمليتين تهدفان لتعويض الأسنان لكن بأسلوب مختلف.

تركيب الأسنان هو المصطلح الأشمل الذي يتضمن تركيب الأسنان الثابتة أو المتحركة بالإضافة إلى زراعتها. يكمن الاختلاف الجذري بين تركيب الأسنان أو زراعتها (سواءً كانت ثابتة أو متحركة) في أسلوب تثبيت التركيبة الجديدة، فبينما تعتمد التركيبات الثابتة أو المتحركة على الأسنان المحيطة بها لتحصل على الثبات و مقاومة الحركة و التخلخل أثناء تأدية وظيفتها، يعمل الجزء المغروس في العظم من الأسنان المزروعة على تثبيت السن و دعمه دون المساس بأي من الأسنان أو الأنسجة المحيطة به.

في وقتنا الحاضر أصبحت زراعة الأسنان من الممارسات الاعتيادية السهلة في عيادات الأسنان، مثلها مثل الحشو أو التنظيف، وستصبح قريبا الحل الوحيد لاستعاضة ما تم فقده من الأسنان.

فما الفرق التفصيلي بين زراعة الأسنان و تركيب الأسنان الثابتة أو المتحركة، و ما هي فوائد زراعة الأسنان؟ و ما هي متطلبات زراعة الأسنان و موانعها ؟!

التركيبات المتحركة

أصبح الآن إستخدامها نادراً كحل مؤقت، و يمكن استخدامها مع كبار السن في الأطقم الكاملة ودعمها بزرعات أسفلها.

التركيبات الثابتة

تستخدم لتعو