زراعه الشعر في مصر

April 8, 2018

 

 

يعتبر الشعر من مظاهر الجمال التي كمل الله بها خلق الإنسان، ولذلك كثيرًا ما تؤرق مشكلة تساقط الشعر أو الصلع الرجال والنساء على حدٍ سواء، بل وتزداد المشكلة تفاقمًا بالنسبة للنساء، إذ أن الجمال يهمهُن بطبيعتهن أكثر من الرجال

بالنسبة للصلع الوراثي فمن رحمة الله أنه غالبًا ما يصيب الرجال، ونادرًا ما يصيب الإناث، حيث يحدث نتيجة حساسية مفرطة لهرمون الذكورة، ويمكن علاجه باستخدام بعض المستحضرات الطبية مثل “الروجين”، لكن تبقى هذه المستحضرات حلًا مؤقتًا ومحدود النتائج و قد أصبح تساقط الشعر من المشكلات الجمالية الشائعة التي تواجه نسبة كبيرة من النساء والرجال معاً. نظراً لارتفاع معدلات التلوث البيئي، يتعرض الشعر للعديد من عوامل التلف التي تتسبب في ضعف بصيلات الشعر وتساقط الشعر بشدة. على الرغم من توافر الكثير من العلاجات الطبية والوسائل الطبيعية لعلاج مشكلات تساقط الشعر، إلا أنها تحتاج جميعاً إلى الكثير من الوقت، كما أن نتائجها غير أكيدة. لذلك، أصبح الاتجاه السائد لدى الجميع هو عمليات زراعة الشعر، نظراً لنتائجها الفعّالة والسريعة أيضا.

   

تساقط الشعر

 

أما تساقط الشعر الغير وراثي فقد تزايدت نسبته في وقتنا الراهن، وتزايدت النسبة عند النساء أيضًا فأصبحت تقارب نسبة الصلع الوراثي عند الرجال، وترجع أسبابه إلى اضطرابات نفسية وعصبية، أو نقص في العناصر الغذائية، أو أمراض جسدية مزمنة كما يحدث في حالات مرضى الغدة الدرقية، وكذلك في المرضى الذين يتم علاجهم بالمستحضرات الكيماوية، كما يمكن أن يحدث أيضًا بعد الحروق والجروح
يمكن التغلب على مشكلة تساقط الشعر بعلاج أسبابه، كأخذ قسط كاف من الراحة، وتناول الفيتامينات الهامة لتقوية الشعر، وعلاج المرض المسبب، فإذا لم يكن ثمة نتيجة سواء في حالات الصلع الوراثي أو الغير وراثي فالحل الأمثل والنهائي هو زرع الشعر

و تعد مصر من أبرز دول منطقة الشرق الأوسط التي تحتل مكانة متقدمة في مجال عمليات التجميل ولا سيما عمليات زراعة الشعر في مصر والتي تتم على أعلى مستوى. حيث تضم مجموعة من أشهر خبراء التجميل ومراكز التجميل المتطورة مع أحدث الإمكانات العلمية.