top of page
  • صورة الكاتبTech one

هل تقنية زراعة الشعر بالشريحة هي الافضل 

تقنية زراعة الشعر بالشريحة هي إحدى التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر، وتعرف أيضًا باسم "FUT" أو "زراعة الشعر بواسطة استئصال شريطي". في هذه التقنية، يتم استخراج شريط من الجلد من المنطقة المانحة للشعر (عادة من الجزء الخلفي من فروة الرأس)، ويحتوي هذا الشريط على الشعر المتماسك بالجذور.


بعد استئصال الشريط، يتم تقسيمه إلى شرائح صغيرة (بحجم الشعر الطبيعي) باستخدام مجهز خاص. ثم يتم زراعة هذه الشرائح في المنطقة المستلمة للشعر، مع اتباع تصميم الحواجب المرغوب فيه. يتم الحفاظ على توزيع الشعر بشكل طبيعي ومتناسق في المنطقة المستلمة للحواجب.


يُعتبر الفارق الرئيسي بين تقنية زراعة الشعر بالشريحة وتقنية FUE (استخراج الوحدات الجذرية بالشعر) هو الطريقة التي يتم بها استخراج الشعر من المنطقة المانحة. في FUE، يتم استخراج الشعر بشكل فردي باستخدام أدوات دقيقة، في حين يتم استخراج الشعر بشكل شريطي في تقنية الشريحة.


على الرغم من أن تقنية زراعة الشعر بالشريحة لا تستخدم بشكل شائع كما كانت في الماضي، إلا أنها لا تزال تُستخدم في بعض الحالات حيث يكون هناك احتياج إلى كميات كبيرة من الشعر في فترة زمنية قصيرة، وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إليها في زراعة الحواجب أيضًا.


نسبة نجاح تقنية زراعة الشعر بالشريحة 


نسبة نجاح تقنية زراعة الشعر بالشريحة يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك خبرة الجراح والفريق الطبي، وجودة الشعر المستخدم، وتقنيات الزراعة المستخدمة، والتزام المريض بالرعاية الما بعد الجراحية. ومع ذلك، يمكن أن نقدم بعض التقديرات حول معدل نجاح هذه التقنية بناءً على الدراسات والتجارب السابقة:


  • نجاح الزراعة نفسها: تقنية زراعة الشعر بالشريحة تعتبر واحدة من التقنيات التقليدية والمتبعة منذ فترة طويلة، وقد أظهرت نجاحًا مرتفعًا في إعادة نمو الشعر في المناطق المستلمة.


  • نمو الشعر: من المتوقع أن يبدأ الشعر المزروع في النمو بشكل طبيعي خلال بضعة أشهر من العملية، ويمكن أن تظهر النتائج النهائية خلال عدة أشهر إلى عام.


  • التوافق والطبيعية: تتميز تقنية زراعة الشعر بالشريحة بالتوافق الطبيعي للشعر المزروع مع الشعر الطبيعي المحيط به، مما يؤدي إلى نتائج طبيعية وجذابة.


  • العوامل الفردية: يجب مراعاة أن النتائج يمكن أن تختلف من شخص لآخر بناءً على عوامل فردية مثل جودة الشعر المزروع، ونمط الشعر الخاص بالشخص، ومعدل الشفاء الشخصي.

  • الرعاية الما بعد الجراحية: يلعب الالتزام بالرعاية الما بعد الجراحية دورًا هامًا في نجاح العملية، ويجب على المريض اتباع تعليمات الطبيب المعالج بدقة لضمان التعافي السليم وحصول على النتائج المرجوة.


ماهي الاثار الجانبية لتقنية زراعة الشعر بالشريحة


تقنية زراعة الشعر بالشريحة عمومًا تعتبر آمنة، ولكن قد تحدث بعض الآثار الجانبية البسيطة التي يجب أخذها في الاعتبار. إليك بعض الآثار الجانبية التي قد تحدث:


  • قد تترك عملية استئصال الشريحة ندبات صغيرة على منطقة الجلد المانحة. في الحالات النادرة، قد يكون هناك تكون لندبات أو تغيير في لون الجلد. هذه الندبات غالبًا ما تكون طفيفة وتتلاشى مع الوقت.


  • قد تشعر ببعض الألم والتورم في منطقة الجلد المانحة بعد العملية. هذه الأعراض غالبًا ما تكون مؤقتة وتختفي في غضون أيام قليلة.


  • كما هو الحال مع أي عملية جراحية، قد يزيد خطر العدوى في المنطقة المانحة أو المستلمة. من المهم اتباع توجيهات الرعاية الما بعد الجراحية بدقة لتقليل هذا الخطر.


  • قد يحدث تساقط مؤقت للشعر المزروع في المنطقة المستلمة بعد العملية، ولكن هذا شائع وغالبًا ما يكون مؤقتًا. يجب أن يبدأ الشعر في النمو بشكل طبيعي خلال بضعة أشهر.


  • قد يلاحظ بعض الأشخاص حكة أو تهيجًا في منطقة الجلد المستلمة بعد العملية، ولكن هذه الأعراض عادة ما تكون مؤقتة.


كم تستغرق عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة من الوقت 


زراعة الشعر بتقنية الشريحة قد تستغرق وقتًا معينًا يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك:

  • عادةً ما تتطلب جلسة زراعة الشعر بالشريحة وقتًا أطول من الجلسات التي تستخدم تقنية FUE (استخراج الوحدات الجذرية بالشعر)، نظرًا لضرورة استئصال وتقسيم الشريحة.

  • كلما زاد عدد الشرائح التي يتعين زراعتها، زادت مدة العملية بشكل عام.

  • إذا كان هناك تصميم معقد لمنطقة الزراعة يتطلب دقة عالية في تحديد الموقع وزراعة الشرائح بشكل دقيق، فقد يزيد ذلك من مدة العملية.

  • يتطلب تقديم العملية بكفاءة وفعالية توفر المعدات والموارد اللازمة، وقد يؤثر ذلك على مدة العملية.


بشكل عام، يمكن أن تستغرق عملية زراعة الشعر بالشريحة من عدة ساعات إلى عدة ساعات متتالية، اعتمادًا على العوامل المذكورة أعلاه. قد يقدم الجراح معلومات أكثر تحديدًا حول مدة العملية بناءً على تقييم حالة كل مريض على حدة وخطة العلاج المحددة له.


الفرق بين زراعة الشعر بالشريحة وزراعة الشعر بالاقتطاف


زراعة الشعر بالاقتطاف (FUT) وزراعة الشعر بالشريحة (FUE) هما اثنان من التقنيات الشائعة لزراعة الشعر. إليك الفروق الرئيسية بينهما:


طريقة الاستخراج:


  • FUT: يتم فيها استخراج شريحة من الجلد من منطقة الرقبة والجانب الخلفي من فروة الرأس، ثم يتم تقسيم الشريحة إلى عدة زرعات لزراعتها في المناطق المرغوبة.

  • FUE: تتمثل الطريقة في استخراج الشعر من منطقة الجلد المانحة واحدًا تلو الآخر باستخدام جهاز استخراج دقيق، ثم يتم زراعة هذه الشعيرات مباشرة في المناطق المرغوبة.


آثار الجراحة:


  • FUT: قد تترك ندبة طويلة ورفيعة في فروة الرأس في منطقة الاستخراج.

  • FUE: لا تترك ندبات واضحة بما أن الشعر يستخرج فرديًا.


زمن الشفاء:


  • FUT: يحتاج إلى وقت شفاء أطول بسبب الجراحة والندبات.

  • FUE: يكون وقت الشفاء أقصر بشكل عام، حيث تكون الجروح أصغر وأقل تداعيات.


كثافة الزراعة:



  • FUT: يمكن زراعة كمية كبيرة من الشعر في جلسة واحدة نظرًا لقدرة الطبيب على الحصول على شريحة كاملة.

  • FUE: تتطلب زراعة كميات كبيرة من الشعر عدة جلسات، حيث يتم استخراج الشعر بشكل فردي.


تكلفة العملية:


  • FUT: قد تكون أقل تكلفة بسبب الطريقة الأكثر تقليدية والتي تتطلب أقل وقت للجراح.

  • FUE: عادة ما تكون تكلفة أعلى بسبب التقنية الأكثر تطوراً والتي تتطلب وقتًا أطول وجهدًا أكبر.


يعتمد اختيار التقنية المناسبة على عدة عوامل، بما في ذلك تفضيلات المريض ونوع وحالة فروة الرأس والشعر، والمهارة والخبرة لدى الجراح المختص.




أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


Post: Blog2_Post
bottom of page