فوبيا الوقوع في الحب و الخوف من الارتباط "الفيلوفوبيا"

فوبيا الوقوع في الحب ؟

تعرف علي علامات و اعراض الخوف المرضي من الوقوع في الحب:


تعرف فوبيا الوقوع في الحب بالفيلوفوبيا Philophobia

و جاءت التسميه العلميه للفيلوفوبيا من خلال كلمه philos التى تعني الحب و كلمه phobias و التى تعني الخوف المرضي و غالبا ما يطلق اسم الخوف من الارتباط fear of commitment من قبل الغير مختصين علي الاشخاص الذين يعانون من فوبيا الوقوع في الحب .


ما هى العلامات التى تدل ان لديك فوبيا الوقوع في الحب ؟

إذا كنت تعاني من الفيلوفوبيا، فقد تظهر لديك ردود فعل نفسية وجسدية عند الإحساس بمشاعر الحب تجاه شخصٍ ما، طبعًا تختلف الأعراض من شخصٍ لآخر:

الأعراض النفسية للفيلوفوبيا

مشاعر الخوف الشديد والهلع والذعر من شعور التعلّق بأحدهم.

صعوبة في التركيز أثناء العمل.

التهرّب الدائم.

البكاء أحيانًا.


اما عن الأعراض الجسدية التى تظهر لديك عند شعورك بانك تقترب للوقوع بالحب :


التعرق الدائم.

تسارّع ضربات القلب.

صعوبة في التنفس.

غثيان واضطراب المعدة.

رجفان في بعض الأحيان.

قد تدرك بينك وبين نفسك أن هذا الخوف غير منطقي، ولكنك ما زلت تشعر بعدم القدرة على التحكم فيه.


الاسباب العمليه و السيكولوجيه لفوبيا الحب :

تشير الدراسات إلى أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالفيلوفوبيا هم من عانوا من صدمات نفسية من الاباء في الماضي، فمثلًا إذا تم التخلي عن الشخص عندما كان طفلًا أو كانت العلاقة بين والديه مضطربة دائمًا، أو قام بتجربه الارتباط لمرة وكُسر قلبه، يبعث ذلك في نفسه ردة فعل عكسية تجاه من يحاول التقرب منه خوفًا من تكرار الصدمة، يعمل المصاب بالفيلوفوبيا على تجنب العلاقات العاطفية لتجنب الشعور بالألم الذي تعرّض له سابقًا.


قد يحدث ايضل رهاب الحب بسبب حالة وراثية، حيث يولد بعض الناس بميلٍ إلى أن يكونوا أكثر قلقًا تجاه أمور معينة في الارتباط.


و قد يكون السبب لدى بعض الأشخاص في معاناتهم من اضطراب القلق المرضى Anxiety Disorder او قد يظهر بوضوح لدى مرضى اضطراب الشخصيه الحديه Borderline personality disorder (BPD)حيث يعتبر هؤلاء أنهم لا يستحقون الحب ولن يحبهم أحد على الإطلاق مما يخلق لديهم فكرة سلبية حول الحب، أو الزواج بسبب الخوف من الرفض والانفصال أو الطلاق.


ماذا افعل اذا كنت مصابا بفوبيا الحب ?

يجب عليك التوجه لاخصائي النفسي الذى سيقيم حالتك بناءً على الأعراض وتاريخك الطبي والنفسي والاجتماعي.


ماذا لو لم تعالج الخوف المرضي من الوقوع في الحب :

إذا لم يتم علاج مرض الفيلوفوبيا، فقد يؤدى الي :

العزلة الاجتماعية وصعوبة المحافظة على علاقات طويلة الأمد.

الاكتئاب والقلق الدائم.

تعاطي المخدرات أو الكحول.

العجز الجنسي أحيانًا.


متى يتم تشخيصك بانك تعاني من فوبيا الوقوع في الحب و المواقف التى تدل علي ذلك ؟


عدم القدرة على التخلص من الماضي: العلاقات والانكسارات العاطفية التي تعرضت لها سابقًا، قد تترك ندباتٍ من الصعب زوال أثرها.


الخوف الدائم من كسر القلب: بعد خيبة الأمل التي تتعرض لها، من الصعب أن تعطي قلبك لشخص آخر، دائمًا ما تشعر بأنه سيؤذيك ويسحق قلبك ويكرر ألمك مرة أخرى.


الانعزال وعدم القدرة على تقبّل الآخرين عاطفيًا: لا يعني ذلك بأنك انطوائي، قد تملك الكثير من الأصدقاء من كلا الجنسين، ولكنك لن تتقبل تعمق أحدهم في حياتك

.

فقدان الثقة: خصوصًا في حال كان انكسارك في العلاقة الأولى بسبب الخيانة، بالتالي تصبح أكثر حرصًا وتتعلم بأنك الشخص الوحيد الذي يمكن الثقة به والاعتماد عليه.


تقدس طقوسك كاعزل كثيرًا: لديك قناعاتك وعاداتك وأسلوب حياتك والذي لا تريد تغييره من أجل شخص ما.


كما انك تخاف من فكرة الالتزام وتشعر أنك محبوس: إذا كنت في علاقة ارتباط، ورافقك شعور بأنك مقيّد أو حياتك ملك لشخص غيرك، أو أنك تفقد شخصيتك، فهذا يعزز مشاعر الخوف لديك ويحدث مشاكل في العلاقة.


هل فوبيا الوقوع في الحب لها علاج ?

تختلف طرق العلاج النفسي حسب شدة الحالة والرهاب،و يمكن علاج الفيلوفوبيا عن طريق تقنيات العلاج المعرفي السلوكي CBT و التحليل النفسي المتعمق و العلاج الجدلي والذي يتضمن تحديد الأفكار والمعتقدات السلبية لدى المريض والتي سببت له هذه الحالة من الهلع، وردود الفعل تجاه مصدر الرهاب، وبمجرد معرفة المصدر، يتم التعامل مع المريض على أساسه والتحدث إليه بغية تغيير طريقته في التفكير والتصرف.

من الممكن أنك قد تهوّل لنفسك قضية الارتباط أكثر من اللازم و عن طريق تغيير نمط و روتين الحياه الحياة: فقد نوصي بان يتم تغيير روتين حياتك الذي تعيشه بشكلٍ كلّي، وربما يمكنك اجراء التمارين الذهنية والرياضية الجسدية، وممارسة تقنيات الاسترخاء كما يمكن ان يتم اللجوء للادويه العلاجية في الحالات الشديده .


١٣٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل