top of page
  • صورة الكاتبTech one

تساقط الشعر و علاقته بالاضطرابات النفسية

يتسارع نمو الشعر وتساقطه بشكل طبيعي كجزء من دورته الحيوية، ولكن يمكن أن يكون التساقط المفرط للشعر إشارة إلى مشاكل صحية أو نفسية. يظهر تأثير الاضطرابات النفسية بشكل ملحوظ على الحالة الصحية للشعر، حيث يعكس الشعور بالضغط النفسي تأثيرًا سلبيًا على صحة فروة الرأس وجودة الشعر بشكل عام.


العلاقة بين الضغط النفسي وتساقط الشعر:

يتبين أن هناك علاقة وثيقة بين الضغط النفسي وتساقط الشعر، سواء كان الشخص رجلًا أم امرأة. يمكن تقسيم هذه العلاقة إلى ثلاثة أنواع رئيسية:


1. تساقط الشعر الكربي:


في حالة تساقط الشعر الكربي، يؤدي الضغط النفسي الشديد إلى دفع عدد كبير من بصيلات الشعر للدخول في مرحلة ركود. بعد فترة قصيرة، قد يتساقط الشعر فجأة أثناء تمشيطه أو غسله. يكمن في هذا النوع من تساقط الشعر ربما العلاقة الأوضح بين الضغط النفسي وفقدان الشعر.


2. هوس نتف الشعر:


يتمثل هوس نتف الشعر في الرغبة الملحة في نزع الشعر من فروة الرأس أو الحواجب أو مناطق أخرى على الجسم. قد يكون نتف الشعر وسيلة للتعامل مع المشاعر السلبية أو غير المريحة، مثل الضغط النفسي أو التوتر أو الشعور بالوحدة أو الملل أو الإحباط.


3. الثعلبة البقعية:


تُعتبر الثعلبة البقعية من الأمراض التي تصيب الشعر وتُرجح أن لها علاقة بالضغط النفسي الحاد. عند الإصابة بالثعلبة البقعية، يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر، مسببًا تساقط الشعر بشكل متفاوت وقد يكون عرضًا للتوتر النفسي الذي يعاني منه الفرد.


التحذير والاستشارة:


يجب على الأفراد أن يكونوا حذرين ويستشيروا المختصين إذا لاحظوا حدوث تساقط شعر مفاجئ أو بقعي أو زيادة في تساقط الشعر أثناء التمشيط أو الغسل. قد يكون فقدان الشعر علامة على حالة صحية مرضية أو نفسية تتطلب الاهتمام والعلاج المناسب.

في الختام، يظهر الشعر كمؤشر حساس على حالة الصحة النفسية والعقلية، ولذا يجب على الأفراد أن يولوا اهتمامًا خاصًا لرفاهية عقلهم وجسدهم، والبحث عن الدعم اللازم إذا كانوا يعانون من الضغوط النفسية المؤثرة على صحة شعرهم وحياتهم بشكل عام.


Comentários


Post: Blog2_Post
bottom of page